Page d’accueil

lundi 16 juin 2014

حقوقى جزائرى: هناك إجراءات تعسفية تجاه حق التظاهر في الجزائر

قال ياسين زيد، نقابي وعضو الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، إن الجزائر دائما هو أول من يصدق ويوقع على المعاهدات الدولية لحقوق الإنسان، ولكن عندما يتعلق الأمر بالتنفيذ، فإنه لا يولي اهتماما، مؤكدًا أن الدولة تحرص فقط على صورتها أمام المجتمع الدولي، كما تحرص على منع النشطاء من الحديث عن الانتهاكات التي تحدث.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفى الذي نظمه مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان بالتعاون مع الشبكة الأورومتوسطية لحقوق الإنسان والمنظمة الدوليه لمناهضة التعذيب والفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان بعنوان "حرية التظاهر بالمنطقة الأورومتوسطية: انتكاسة خطيرة"، على هامش فعاليات الدورة الـ26 لدورات مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة، المنعقدة حاليًا في جنيف والمقرر أن تمتد حتى 27 من الشهر الجاري.

وأضاف "زايد" أنه على الرغم من التعديل الواضح للإطار القانوني في عام 2011، فإن ثمة احتفاظ بالأحكام القانونية - التي وصفها بالمتعسفة - والممارسات الإدارية التعسفية فيما يتعلق بممارسة الحق في التظاهر، بالإضافة إلى القيود الشديدة على وسائل الإعلام التي تغطي الاحتجاجات والعنف من قبل الشرطة في سياق التجمعات السلمية، وتوظيف إعلام الدولة للتشهير بالمدافعين عن حقوق الإنسان ونعت النشطاء بالخونة والعملاء وأصحاب الانحيازات لصالح جهات اجنبية ضد الدولة.

وتابع أن هذا بالإضافة إلى الممارسات القمعية لرجال الشرطة في سياق الاحتجاجات بدءا من الحظر التعسفي، مرورا بالاعتقالات الوقائية وعمليات الفض للتجمعات السلمية، وصولا للاستخدام المفرط للقوة والملاحقات القضائية للمتظاهرين والنشطاء وإستراتيجيات الترهيب والانتقام ضد من يمارسون حقوقهم في التجمع السلمي.
leBloggers

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire