Page d’accueil

vendredi 30 août 2013

يبيتون في العراء منذ 10 أيام منع طلبة من دخول المدرسة العليا للأساتذة بسبب عرس!

يبيت العشرات من طلبة المدرسة العليا للأساتذة في العراء أمام مدخل الإقامة الجامعية للذكور بالقبة القديمة في العاصمة منذ 10 أيام، بعد أن منعتهم الإدارة من الالتحاق بغرفهم بسبب تحويل مطعم الإقامة إلى صالة لإقامة الأعراس، بالرغم من أن هؤلاء الطلبة مقبلون على الامتحانات الاستدراكية في الفاتح من سبتمبر المقبل.
وشهدت أمس الإقامة الجامعية بالقبة القديمة حالة من الفوضى والغليان، وسط الطلبة الوافدين على الإقامة جراء منعهم من دخول غرفهم، وهذا بعد منح إدارة الإقامة المطعم لأحد الغرباء من أجل الاستفادة منه في إقامة عرس خاص به، وإطلاقه الأغاني الصاخبة داخل الحرم الجامعي، الأمر الذي أثار حفيظة الطلبة وأدخلهم في حالة استياء كبيرة. وقال أحد الطلبة من ولاية وادي سوف إنه يبيت في العراء لمدة فاقت 10 أيام، بعد قرار الإدارة القاضي بمنعهم من دخول الإقامة، مشيرا إلى أنه ضيع كل هذه المدة دون أن يراجع للدورة الاستدراكية التي ستنطلق في أول سبتمبر القادم، كما صب المتحدث جام غضبه على الديوان الوطني للخدمات الجامعية الذي أعلن في الإقامات تاريخ 3 سبتمبر 2013 كأول يوم لفتح هذه الإقامات، معتبرا بذلك أن هذا التاريخ سيكون قبل الدورة الاستدراكية، حيث قال الطالب إن المدرسة العليا تنطلق دورتها الاستدراكية الوحيدة في الموسم الجامعي أول سبتمبر.
وحاولت “الخبر” التقرب من باب الإقامة للاستفسار عن المشكلة أو مقابلة مدير الإقامة، غير أن أحد الأعوان قابلنا بالشتم وطردنا من أمام الباب، قائلا إن المدير ليس هنا رافضا في ذات الوقت التحدث إلينا.
leBloggers

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire