Page d’accueil

vendredi 31 mai 2013

« URGENT » Grève de la faim de 1161 travailleurs a Hassi R’mel


Grève de la faim de 1161 travailleurs des sociétés de Catering a Hassi R’mel devant le siège de la DP SONATRACH.

Depuis le 20 Mars 2013 ils sont en protestation, ils déclenchent la première grève le 20 Avril, le même jour ils entament les négociations avec leur employeurs  au siège de la Daira de Hassi R’mel en présence des autorités local, l’inspection de travail, ils signent un PV qui reconnait la légitimité de leurs revendications, un délai d’un mois et proposer par leurs employeurs pour exécution des termes de l’accord mais aucune suite.
Depuis le 29 Mai, ils sont en grève, hier des centaines de travailleurs sont dépêcher de Hassi Messaoud pour les remplacer, ce matin tous les travailleurs entame une grève de la faim.


بـــــــيـــــــان
نحن عمال مؤسسات المناولة الثلاث (سيبتال – بيات – صحة) كنا في إحتجاج سلمي منذ 20-03-2013 مؤمنين بأن الحوار هو الوسيلة التي نضمن بها حقوقنا و من منطلق هذا قمنا بمراسلة مؤسساتنا ولكن لم نجد أذان صاغية إلا بعدما دخلنا في إضراب عن العمل بتاريخ 20-04-2013 فقمنا بإجتماع في نفس اليوم في مقر دائرة حاسي الرمل بحضور كل من السلطات المحلية متمثلة في رئيس دائرة حاسي الرمل و ممثلين عن الهيئات الأمنية و ممثل عن مفتشية العمل و ممثل عن الإتحاد الولائي و المحلي لإتحاد العام للعمال الجزائريين و مسؤولي شركات المناولة المذكورة أعلاه و ممثلي العمال و منه خرجنا بمحضر ممضي من جميع الأطراف المعنية و الحاضرة بوعد مكتوب بأن تلبى المطالب المطروحة و هي { تطبيق تعليمة الوزير الأول بزيادة مقدرة بـ80% من الأجر – تخطيط العمل 4x4 عوض 6x2 – الحق في إنشاء فرع نقابي – الأثر الرجعي للأجر القاعدي المضمون منذ 2009 – بالإضافة إلى نقاط أخرى منها مشاكل مهنية و إجتماعية } و ذلك في مدة زمنية أقصاها شهر و بعد إنقضاء هذه المدة الزمنية المتفق عليها لم يظهر أي تطبيق لهذه المطالب و من ثم قررت الجميعة العامة بإستأناف الإضراب عن العمل بتاريخ : 20-05-2013 و وقتها راسلنا المؤسسات الثلاث و السلطات المحلية و إشعارهم بالإضراب تلقينا إستدعاء عن طريق محضر قضائي نحن ممثلي العمال في يوم 19-05-2013 لحضور إجتماع بمقر المديرية العامة لشركة بيات في حاسي مسعود و حضر كل مسؤولي الشركات الثلاث و منه قام مسؤولي الشركات الثلاث بالتصريح لنا بأنهم تلقوا إستدعاء من طرف الشركة الزبون أي شركة سوناطراك بخصوص تلبية مطالبنا و طلبوا منا تعليق الإضراب عن العمل إلى حين رجوعهم من إجتماع مع الشركة الزبون بمقر هذه الأخيرة في الجزائر العاصمة و هذا ما إستجبنا له بتعليقنا الإضراب عن العمل و عدم غلق باب الحوار لكن بعد رجوعهم من الإجتماع قالوا لنا ((...بأنه لا يوجد أي جديد فيما يتعلق بمطالبكم و أنها لم تلبى من طرف شركة سوناطراك...)) و بالرغم من هذا الرد الصادم منحنا المؤسسات الثلاث مهلة أخرى مدتها ثمانية أيام للدخول في إضراب بعدها قمنا نحن عمال الشركات الثلاث بمراسلة مديرياتنا و السلطات المحلية و أيضا وزراة العمل و المديرية العامة لشركة سوناطراك و إيلاغهم بأننا سندخل في إضراب مفتوح عن العمل كما أنه قمنا بالدخول في إضراب مفتوح عن العمل  بداية من 29-05-2013 إلى غاية تحقيق مطالبنا كما نعلمكم أنه في يوم 30-05-2013 قام والي ولاية الإغواط بإستدعائنا عن طريق رئيس دائرة حاسي الرمل شفهيا (بدون إستلام أي إستدعاءات مكتوبة) إلى إجتماع لمناقشة أوضاعنا و نظرا لإقتناعنا الدائم نحن العمال بأن باب الحوار يبقى مفتوح من طرفنا فقمنا بتلبية الدعوة و ذهبنا بسيارة من مصارفنا الخاصة و سيارة تابعة لدائرة حاسي الرمل بالسائق و عند وصولنا لمقر ولاية الأغواط على الساعة 11سا و 00د منعنا أعوان الأمن من الدخول بحجة أننا لا نمتلك إستدعاءات مكتوبة و رسمية و قاموا بالإتصال برئيس ديوان والي الولاية من أجل الإستفسار حول هذا الإجتماع صرح هذا الأخير بأنه لا يملك أي معلومة و لم يتلقى أي إشعار حول هذا الإجتماع بعدها قلنا لهذا المسؤول عن طريق أعوان الأمن بأننا سننتظر هنا حين الفصل في هذا الأمر فقبل بهذا المقترح لكي يبحث في الأمر حوالي خمسون دقيقة تقريبا إتصلنا برئيس دائرة حاسي الرمل للإستفسار حول الأمر صرح لنا بأن نعود على الساعة 13سا و 30د لمقر ولاية الأغوط من أجل الدخول للإجتماع مع الوالي فمنه أحسسنا نحن ممثلي عمال الشركات المناولة بالإهانة و الإستهزاء بشاعر و مطالب العمال فقررنا الرجوع إلى حاسي الرمل لأنه لم تكن هناك أي نية جادة من طرف المسؤولين لحل المشكل عن طريق الحوار و بعدها فوجئنا بأن السيارة التي صخرتها دائرة حاسي الرمل مع السائق لم تنتظرنا فعودتنا كانت بمال إستلفناه على أحد معارفنا في الأغواط  و عند وصولنا إلى حاسي الرمل جاءنا مسؤولوا الشركات و قالوا لنا بالحرف الواحد بأنهم أتتهم تعليمة من عند والي الأغواط يأمر فيها جميع العمال المضربين بالعودة إلى العمل و فيحالة رفض هذا الأمر سنقوم بفصل جميع المضربين عن مناصب عملهم لذا بعد كل هذه التسهيلات التي قمنا بها قوبلنا بلامبالاة و الإستهزاء و التهديد المتعمد الممارس ضد العمال و ممثليهم قررنا نحن عمال شركات المناولة الثلاث الدخول في إضراب مفتوح عن الطعام و عن العمل إلى غاية تلبية جميع مطالبنا دون إستثناء علما أن مؤسساتنا الثلاث قاموا بجلب عمال من جهات مختلفة لمباشرة طردنا في الأيام القادمة.
نسخة إلى :
·        الوزير الأول
·        وزير العمل
·        والي ولاية الأغواط
·        رئيس دائرة حاسي الرمل
·        مفتشية العمل ''حاسي الرمل"
·        اللجنة الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان

leBloggers

2 commentaires:

  1. Rien n'est étonnant dans ce blade de merde, heureusement qu'il arrivera un jour ... ou tout le monde aura un compte a rendu

    RépondreSupprimer
  2. La lutte des classes est une construction pyramidale.

    RépondreSupprimer