Page d’accueil

mardi 31 juillet 2012

شبكة المحامين للدفاع عن حقوق الإنسان

بـــــــــــيـــــــــــــــــــان
 
حرية الرأي و حرية التعبير حقان يكلفان الشاب سعيدي صابر الحبس الاحتياطي

         شبكة المحامين للدفاع عن حقوق الإنسان تندد بشدة الاعتقال و الاختطاف الذي تعرض له الشاب سعيدي صابر الناشط على الشبكات الاجتماعية المولود بتاريخ 24/03/1979 بالحراش ابن إبراهيم و حماش عائشة  و الساكن بحي زرهوني مختار المحمدية الجزائر من قبل أعوان الأمن العسكري التابعين  للمصلحة الإقليمية للشرطة القضائية  بالجزائر يوم 11/07/2012 عندما كان متواجدا بالقرب من منزله العائلي.
    فمنذ ذلك التاريخ لم يظهر عليه أي خبر بالرغم من محاولات عدة قامت بها عائلته لمعرفة مكان تواجده إلى غاية تاريخ تقديمه أمام وكيل الجمهورية لدى  محكمة الحراش بتاريخ 22/07/2012 و تمت متابعته من قبل هذه الأخيرة من أجل جناية الإشادة بالأعمال الإرهابية و جناية نشر تسجيلات تشيد بالأفعال الإرهابية وفقا لنص المادة 87 مكرر و 87 مكرر4 و 87 مكرر5 من قانون العقوبات وتم إيداعه رهن الحس الاحتياطي من قبل قاضي التحقيق الغرفة الثانية لمحكمة الحراش   
     إن هذه التصرفات التي فات عليها الدهر و المتعلقة بالاختطافات و الحجز التعسفي من قبل أعوان الأمن العسكري في أماكن سرية دون منح الحق للشخص المحتجز بالاتصال بعائلته كما تقتضيه أحكام المواد 51 و ما يليها من قانون الإجراءات الجزائية تعد مساسا خطيرا بالحقوق و الحريات الأساسية  للمواطنين  و مخالفا للقوانين و المواثيق الدولية التي صادقت عليها الجزائر منها العهد الدولي للحقوق السياسية  و المدنية و اتفاقية مناهضة التعذيب و غيرها من الاتفاقيات التي هي ملزمة على الدولة الجزائرية  
و في هذا السياق فان شبكة المحامين للدفاع عن حقوق الإنسان  تأسست في قضية السيد سعيدي صابر و قام احد أعضاء الشبكة بزيارته  نهار اليوم 30/07/2012 بالمؤسسة العقابية للحراش للاطمئنان عليه وعلى حالته الصحية و ، كما تعلن الشبكة تكفلها بقضية الشاب سعيدي الذي زج به في السجن من أجل إبداء رأيه على شبكة اجتماعية معاكس لرأي النظام  
   
منـــســـق الــشــبـــكـــة
                                                                           أ/ سيـــدهـــم أمــيـــن
leBloggers

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire