Page d’accueil

mardi 10 mai 2011

دار النقابات بالدار البيضاء تتعرض لعملية سطو "التنسيقية الوطنية من اجل التغيير –بركات" متخوفة من التصفية الجسدية لمناضليها


تعرضت دار النقابات التابعة للنقابة الوطنية لمستخدمي الإدارة العمومية السناباب بالدار البيضاء بالعاصمة إلى السطو على جهازي كمبيوتر ليلة 8 إلى 9 ماي، وفق ما جاء في بيان أمضاه رئيس النقابة رشيد معلاوي تحصلت "كل شيء عن الجزائر" على نسخة منه، حيث أدان معلاوي بشدة العملية وطلب بفتح تحقيق في ملابسات الحادث، مبديا قلقله من التصفيات الجسدية.
وحسب ما جاء في البيان، فإنه تم "سرقة جهازي كمبيوتر". كما أشار إلى أنه الاعتداء يعد الثاني من نوعه بعد الاعتداء الأول الذي وقع شهر مارس الماضي، حيث تعرضت دار النقابات "إلى اعتداء بالحجارة من طرف عصابة شباب بلطجية تحت أعين الشرطة" يضيف البيان.
ويشكك نفس المصدر، في الجهة التي نفذت العملية حيث يقول: "هذه المرة تم استهداف جهازي كومبيوتر، والمعلومات التي تتردد أنهم "لصوص"، لكن الإشارات تدل على جانب آخر، الأجهزة الأخرى، الهاتف آلة الطباعة الفاكس لم تؤخذ، دار النقابة تقابله ثكنة للشرطة، وأكثر من هذا أجهزة الأمن متواجدة دائما لمراقبة وتصوير كل من يأتي ويذهب من المناضلين".
وأدانت النقابة هذا الفعل. كما حملت السلطات العمومية مسؤولية "التصعيد في عمليات القمع التي نتعرض لها يوميا كحركات مستقلة، خاصة وان دار النقابات استضافت إنشاء التنسيقية الوطنية من اجل التغيير والديمقراطية بركات".
وعبر رشيد معلاوي في ذات البيان عن خشيته من الاستهداف الجسدي لمناضلي التنسيقية والنقابة، وقال "بعد هاذين الحدثين نخشى تصاعد حملة القمع التي قد تؤثر على السلامة الجسدية للمناضلين"، وأضاف البيان "حالة اغتيال أحمد كرومي عضو التنسيقية بوهران لا تزال غير واضحة".
TSA
leBloggers

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire