Page d’accueil

lundi 9 mai 2011

عطب تقني يؤخر انطلاقه ووزراء غادروا موقع التدشين ترامواي العاصمة يُشغــّل على طول 2, 7 كلم بأشغال غير مكتملة


أخـّر، أمس، انقطاع التيار الكهربائي في باب الزوار تدشين الشطر الأول من ترامواي العاصمة أكثر من ساعة، ما أحدث اضطرابا غير منتظر وأدى ذلك إلى مغادرة عدد من الوزراء والإطارات والسلطات الولائية لموقع التدشين، في الوقت الذي غضب وزير النقل عمار تو وفقد التحكم في أعصابه.
أحدث العطب التقني، غير المتوقع، في حدث تاريخي بالنسبة لسكان العاصمة، الذين كانوا يحلمون بأن يصبح الترامواي حقيقة بعد طول انتظار فوضى في آن واحد، فبين التلهف لركوب الترامواي كوسيلة نقل حديثة، وبين التأخر في انطلاقه فقد الحدث بريقه المنتظر.
كانت الساعة تشير إلى العاشرة صباحا، عندما كان وزير النقل يستقبل مدعويه من الوزراء والإطارات والمسؤولين المحليين، وكان من بين الحاضرين وزير التجارة مصطفى بن بادة والوزيرة المنتدبة للبحث العلمي سعاد بن جاب الله، ومدير عام الجوية الجزائرية وحيد بوعبد الله، في حين لم يتمكن وزير الأشغال العمومية عمار غول من الحضور.
وفي حدود الحادية عشرة صباحا تقرر تدشين الترامواي من محطة انطلاقه بحي زرهوني مختار، وأمام الحشود الكبيرة من الأطفال وسكان الحي كان ركوب الترامواي مهمة شبه مستحيلة بسبب التزاحم، ليس للوفود الرسمية فحسب بل حتى لعمال المؤسسة العمومية للنقل الحضري وشبه الحضري بالعاصمة.
وفجأة، تبين بأن لا طاقة لتشغيل الترامواي، وهنا ينزل الوفد الرسمي في انتظار معرفة مصدر الخلل، وإعادة التشغيل، لكن ''ضيوف'' وزير النقل عمار تو، قرروا عدم الانتظار وغادروا الموقع، حيث لم يتم التشغيل إلا بعد ثالث مرة من ركوب الترامواي.
وعبّر الوزير عمار تو عن غضبه الشديد واصفا ما حدث بـ''المهزلة''، وطلب تفسيرات من مدير الطاقة والمناجم بالعاصمة جمال بن حورية، الذي أكد بأن ''انقطاعا في التيار الكهربائي تم على مستوى المحوّل الكهربائي رقم 60 الذي يموّل منطقة باب الزوار''.
ورفض الوزير الركوب مجددا في الترامواي، بعد أن فقد أعصابه نظرا للإحراج الكبير أمام الوفود الرسمية. وفي حدود منتصف النهار و10 دقائق قرر الوزير الركوب مجددا. وعلى طول المسافة المقدرة بـ2,7 كلم، الرابطة بين حي زرهوني مختار (الموز) وبرج الكيفان، يتبين للمسافرين بأنهم يسيرون وسط ورشة مفتوحة من الأشغال التي لم تكتمل منذ 4 سنوات.
وسألت ''الخبر'' مدير عام شركة ''ألستوم الجزائر''، سمير كروم، عن تأخر أشغال تسليم الشطر الأول (2 ,7 كلم)، فأجاب ''وجدنا الكثير من الصعوبات في الميدان، بسبب تحويل شبكات المياه والكهرباء وانتظار الحصول على الرخص الإدارية''.
أما بخصوص عدم توفير الإنارة العمومية والإشارات الضوئية لمستعملي الطريق من المارة والمركبات، وكذا تزفيت الطرقات وتبليط الأرصفة، فأوضح سمير كروم ''نحن نتدارك ذلك مع الوقت''.
ويُشغّل الترامواي يوميا من السادسة صباحا إلى التاسعة ليلا، بطاقة نقل تتراوح بين 000 .10 و000 .15 شخص في اليوم، في حين حدد سعر التذكرة بـ20 دينارا.

تأخر انطلاق الترامواي ناجم عن خلل تقني
أعلنت الشركة الجزائرية لتسيير شبكة النقل بالكهرباء في بيان تسلمت ''الخبر'' نسخة منه عن وقوع خلل تقني بمركز الضغط العالي ببودواو في حدود الساعة 10 و46 دقيقة، تسبب في انقطاع التيار الكهربائي في بلديات باب الزوار، عين طاية، المحمدية، الرغاية، الرويبة وبومرداس
الجزائر: زبير فاضل / الجزائر: ب. سهيل
.
leBloggers

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire