Page d’accueil

mardi 30 novembre 2010

البطالون في ولايات الجنوب يعتصمون أمام مقرات البلديات والدوائر والولايات للمطالبة بالشغل


الثلاثاء, 30 نوفمبر 2010 21:09

أقدم، أمس، المئات من الشباب البطالين بولايات الجنوب على غرار شباب الأغواط، أدرار، إيليزي، وورفلة، وكذا حاسي مسعود وغيرها من المناطق على تنظيم وقفات وتجمعات واعتصامات احتجاجية سلمية أمام مقرات البلديات والدوائر والولايات للمطالبة بحقهم في العمل والتنديد بسياسة الشغل المنتهجة في منطقة الجنوب الجزائري، فيما تدخلت قوات الأمن وقامت بمنع الشباب القيام الحركات الاحتجاجية في العديد من البلديات، كما تم توقيف أحد المتظاهرين من ولاية ورفلة·

شهدت، أمس، منطقة الجنوب الجزائري حالة تأهب قسوة من طرف السلطات المحلية والأمنية بعد الحركات الاحتجاجية العارمة التي شنها المئات من الشباب البطال الذين يطالبون بحقهم في الشغل، حيث خرجوا في أوقات مبكرة ونظموا اعتصامات أمام مقرات البلديات والدوائر والولايات للتنديد بما أسموه ''الحفرة في الشغل'' و''تهميش شباب الجنوب''· وحسب أشرطة الفيديو التي تحصلت عليها ''الجزائر نيوز''، فإن المتظاهرين رفعوا عدة لائحات منددة بالوضع المزري الذي يعيشه شباب المنطقة بعد استحالتهم الحصول على مناصب شغل لضمان قوت يومهم، حيث قرأنا على اللافتات ''لا للحفرة'' و''نطالب بالعمل ولا نريد التسول''··· وغيرها من الشعارات التنديدية، وقد فضّل المحتجين الاحتجاج بطريقة سلمية بعيدا كل البعد عن العنف، لكن ذلك لم يمنع تدخل قوات الأمن في العديد من المناطق على غرار ورفلة، حاسي مسعود، الطيبات، عين صالح، أدرار وإيليزي··· محاولين منع الاحتجاجات· وفي جهة مقابلة، أكد الناطق الرسمي للشباب البطالين لبلدية حاسي الرمل بولاية الأغواط، بوميدونة يوسف، في اتصال هاتفي مع ''الجزائر نيوز'' أن السلطات المحلية بمن فيهم والي الولاية ورئيس الدائرة ورئيس البلدية ومدير التشغيل لم يوفوا بالوعود التي قدموها لهم شهر أوت المنصرم بعدما دخل بطالو المنطقة في إضراب عن الطعام دام أسبوعين، وكشف أن السلطات المحلية تكفلت بـ 25 شابا ومنحتهم مناصب شغل مهينة وغير شريفة وبعقود محدودة ''هو عكس ما تم الاتفاق عليه في الاجتماع الذي جمع ممثلي المضربين''، مشيرا إلى أنه ''إلى يومنا هذا لا يزال 13 شابا يعيشون البطالة ولم يتم التكفل بهم''· وأكثر من ذلك أكد محدثنا أنه، ومنذ شهر أوت، لم يتم استقبالهم من طرف مدير التشغيل للتكفل بالشباب البطالين، وأضاف بوميدونة يوسف أن مسؤولي حاسي الرمل يتقاذفون المسؤولية فيما بينهم· ''رئيس الدائرة رفض استقبال ممثلي البطالين وطردهم من مكتبه ولا يريد حل مشكلنا ولا حتى أخذ المطالب المتفق عليها بجدية، وصرح لنا أنه ليس هو مدير الشغل كي يتكفل بالبطالين''· وطالب المحتجون من السلطات العليا بضرورة فتح تحقيق معمّق في ملف التشغيل بالجنوب·

تأسيس لجنة للدفاع عن حقوق البطالين في الجنوب

تم، أمس، وعلى هامش الحركات الاحتجاجية التي شنها الشباب البطالين لولايات الجنوب، الإعلان عن ميلاد ''لجنة الدفاع عن حقوق البطالين في الجنوب'' التي تضم ممثلي الشباب البطالين من كل ولايات الجنوب· وحسب البيان الذي تسلمت ''الجزائر نيوز'' نسخة منه، فإن هذه اللجنة ستتكفل بمتابعة ملف التشغيل بالجنوب الجزائري، التي تسهر على متابعة قضايا البطالين بالتدقيق والعمل على توفير مناصب الشغل بطريقة منظمة·

مجيد خطار''الجزائر نيوز''

leBloggers

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire