Page d’accueil

lundi 9 août 2010

السناباب تؤكد مواصلة الدفاع عن العمال المطرودين من الشركات الأجنبية بالصحراء الجزائرية

انضمام 23 شابا الى إضراب حاسي الرمل ومشاركة 300 ''ضحية طرد'' في وقفات أمام وزارة العمل

أكد الناطق الرسمي للجنة الوطنية للدفاع عن حقوق العمال الجزائريين المنضوية تحت لواء النقابة الوطنية لمستخدمي الإدارة العمومية ''السناباب'' ياسين زايد، أن مهمة الدفاع عن العمال العاملين بالشركات الأجنبية بالصحراء لا تزال متواصلة ''نظرا لتماطل الوزير في الرد على مقترحات اللجنة الموفدة إليه منذ أشهر'.

وأفاد زايد بأنه سيتم تنظيم وقفات أمام مقر وزارة العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي، ويشارك فيها حوالي 300 ضحية طرد بصفة تعسفية من مناصبهم من طرف مسؤولي إدارات الشركات الأجنبية، حيث كان لهؤلاء قرارات التعويض وإعادة الإدماج من طرف العدالة التي قوبلت بالرفض من قبل إدارة شركاتهم.

في السياق ذاته، كشف الناطق الرسمي للجنة عن انضمام 23 شابا آخرين الى الإضراب الذي شنه سبعة شباب بمنطقة حاسي الرمل أمام مقر الدائرة ليصل عددهم الى 30 شابا ''وهو رقم مرشح للارتفاع في حال عدم إيجاد مناصب عمل قارة لهم''.

كما أوضح زايد في هذا الشان، أن الشباب متمسكون بمواصلة إضرابهم الى غاية حصولهم على مناصب عمل، مشيرا إلى أن والي الولاية طمأن على اللسان لجنة التحقيق التي أرسلها المضربون بإيجاد مناصب عمل قارة لهم، الأمر الذي لم يستسغه المضربون الذين أكدوا أنهم سيواصلون إضرابهم الى غاية تلبية مطلبهم.

وأشار ذات المصدر الى أن إضراب هؤلاء الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 22 و26 سنة، جاء للتعبير عن رفضهم سياسة الإقصاء والتهميش التي تنتهجها السلطات المحلية بخصوص عملية التوظيف ، كاشفا عن استعداد 20 شابا آخرين للانضمام لهذه الحركة الاحتجاجية.

كما أكد المتحدث أنه قد تم نقل العديد منهم على وجه السرعة الى مصلحة الاستعجالات لأن وضعيتهم الصحية متدهورة، ''وهو أمر يستدعي الكثير من الخوف والقلق خاصة وأن الحرارة التي تشهدها المنطقة عالية جدا وهو ما سيزيد من معاناتهم''.

وجدد الناطق الرسمي للجنة الوطنية للدفاع عن حقوق العمال الجزائريين تأكيده بأن خيار الدخول في إضراب مفتوح عن الطعام جاء كخطوة أخيرة لهؤلاء الشباب الذين قاموا بعدة محاولات للحصول على منصب عمل، مؤكدا أن هؤلاء المضربين قرّروا عدم التراجع عن إضرابهم المفتوح الى غاية إيجاد حل لوضعيتهم وتمكينهم من الحصول على منصب عمل دائم بإحدى المؤسسات التابعة للقطاع العام.

آسيا/ ح


leBloggers

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire