Page d’accueil

lundi 9 août 2010

بعد توسّع عدد المحتجين والمضربين في حاسي الرمل فرق تفتيش تبحث عن مناصب الشغل الشاغرة


كشفت مصادر عليمة لـ''الخبر''، بأن والي الأغواط أمر بتشكيل لجنة ولائية بتعليمات من الوزير الأول أحمد أويحيى، ستقوم، ابتداء من اليوم، بزيارات تفتيشية للشركات الوطنية العاملة في حاسي الرمل، قصد الوقوف على مناصب الشغل المتوفرة وإجبارها على توظيف شباب المنطقة البطالين.
ارتفع عدد البطالين المضربين عن الطعام أمام مقر دائرة حاسي الرمل في الأغواط إلى حوالي ثلاثين محتجا على الظروف المعيشية ''المزرية'' التي يعيشها شباب المنطقة، سيما مشكل البطالة الذي يعاني منه أغلب السكان.
وتواصل الإضراب عن الطعام الذي باشره منذ أسبوع، سبعة بطالين من حاسي الرمل، طيلة نهار أمس، بعد أن التحق 23 شابا للمطالبة بحقهم في التوظيف والتنديد بانعدام المرافق الثقافية والرياضية والفضاءات الترفيهية بالمدينة الجديدة ''بليل''، حسبما جاء على لسان المضربين.
ورغم تدهور الحالة الصحية للمضربين عن الطعام، ونقل اثنين منهم يوم أمس إلى المستشفى، حسب ممثل البطالين حراث شكيب الذي تحدث لـ''الخبر''، إلا أن السلطات المحلية لم تتحرك إلا نهار أمس؛ حيث تنقل نائب رئيس بلدية حاسي الرمل، لتقديم ضمانات للمحتجين، مفادها أن الوالي تلقى تعليمات من الوزير الأول لاحتواء الوضع وامتصاص غضب شباب المنطقة البطال.
وتضمنت تطمينات ممثل البلدية أيضا، قرارا بتشكيل لجنة ولائية مهمتها الأساسية إدماج الشباب البطال في الشركات الوطنية التي تعمل في المنطقة والتي يفوق عددها العشر. وبموجب الصلاحيات الموكلة لأعضائها، ستتنقل اللجنة، ابتداء من نهار اليوم، إلى هذه الشركات، بهدف مراقبة مدى توفر مناصب الشغل، وبالتالي البحث عن مناصب توجه لبطالي المنطقة.
ورغم هذه التطمينات، إلا أن المحتجين، وحسب ممثلهم حراث شكيب، لن يتراجعوا عن الإضراب عن الطعام إلا بعد تسليمهم وثيقة رسمية بمثابة التزام من السلطات بمعالجة المشكل وإدماجهم في مناصب شغل، حيث هدد بتصعيد الاحتجاج في حالة بقاء الوضع على ما هو عليه، في ظل التجنّد الكبير، حسبه، لجميع سكان المنطقة واستعدادهم لمساندة المحتجين. ليس هذا فقط، فقد قرر الشباب البطال الذي يفترش حاليا الأرض أمام مقر دائرة حاسي الرمل، نقل الاحتجاج إلى العاصمة للمطالبة بحقهم في العمل بالمؤسسات الوطنية العاملة في المنطقة، التي يلجأ بعضها إلى يد عاملة من خارج المنطقة، يقول محدثونا
المصدر :الجزائر: خيرة لعروسي..
leBloggers

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire